تغيير منطق الفلوس: خطة للخروج التدريجي من اقتصاد السوق والعولمة

التفكيك المتعمد والمنظم للشق الأكبر من البنية التحتية المعاصرة للنقل والتجارة هي عملية قادرة على تحسين قدرة المستهلكين الأفراد على فهم مدى قدراتهم المجتمعية والبيئية، وقادرة على تمكينهم من تحمل مسؤولية وقف الانهيار الاجتماعي-البيئي. على المستوى الأعمق اللي بنتكلم عليه، وارد يبني الأفراد هوية قايمة على علاقات اجتماعية صادقة، أعمق من علاقات الاستهلاك السائدة.

إدواردو جوديناث: حركة بوين فيفير في مواجهة زومبي التنمية.. بدائل لما بعد الرأسمالية الميتة/الحية وما بعد الاشتراكية

لنعد إلى فكرة التنمية، الزومبي. أصبحت وكأنها فكرة دينية، بل هي فكرة دينية عميقة متجذرة، يؤمن بها الجميع من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، فأصبح هذا الزومبي المشترك الأساسي بين الأيديولوجيات المختلفة، ويحاول أتباع كل أيديولوجيا أن يثبت صحة فرضياته الخاصة بكيف تتحقق التنمية. التنمية دين سياسي.

الرأسمالية.. هل يهددها “اقتصاد المشاركة”؟

بعض الأصوات البارزة ألمحت إلى أن حركة الاستهلاك التعاوني من الممكن أن تصبح الإرث الأكثر استمرارية وسط هذا الركود الاقتصادي الذي نعيشه. هذا التحول في القيم هو ما يقودنا إلى التخلي عن فكرة تراكم الأشياء المملوكة لدينا من أجل التمسك بفكرة استخدامها عندما نكون في حاجة إليها.

الاقتصاد العالمي يجب أن يكف عن النمو: التغيّر المناخي والنمو الاقتصادي وساعات العمل

مُجتزأ من حوار مع جولييت شور – من موقع TripleCrisis ترجمة – ضي رحمي تمهيد: نقدم هذا المجتزأ من حوار مع الاقتصادية جولييت شور في إطار قراءات نعرضها على مدار الأسبوعين المقبلين حول أزمات النظام العالمي الحالية (الأزمة السياسية والمالية وأزمة الطاقة غير المتجددة الموشكة على النفاد وبدائلها) والبدائل التي يطرحها المعنيون بالعلوم الاجتماعية ورؤاهم…

هل العدالة قضية أمنية؟

بقلم – دانيال ليتل من موقع فهم المجتمع ترجمة – نصر عبد الرحمن ربما فضل أغلب البشر الحياة في عالم أكثر عدلاً. هناك أساس أخلاقي لتفضيل العدل. ولكن هل يعني هذا أن تضع الدول والمؤسسات الدولية الكبيرة هذا الاعتبار في حسبانها وهي ترسم الاستراتيجيات وتضع الخطط لتحقيق مصالح الحاضر والمستقبل؟ وهل لدى الحكومات أسباب عملية…

“علّة” العقل البشري: الاستهلاك بلا منطق أو استمتاع يدمر عالمنا المدهش

ساعات العمل تزيد، والأجور كما هي لا تتغير أو هي تتناقص، ومهام العمل تزيد بلادة ومللاً وضغطاً على الأعصاب، وتزيد صعوبة الوفاء بها.. رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية والطلبات اللانهائية تتصايح داخل رؤوسنا، تمنع عنّا القدرة على التفكير. المساحات تتضاءل والظروف تتدهور وثمن السكن أصبح من شبه المستحيل توفيره. النقود التي تُنفق على الخدمات العامة أصبحت أقل. ما هذا النمو ولمن هو؟