لماذا تفشل الاحتجاجات الشعبية؟ إما النجاح في المظاهرات أو الانتخابات

وبذلك فإن بإمكاننا اخضاع كل من حركتي احتلوا والحركة المناهضة للحرب على العراق إلى النظرية ذاتها، وهي أن غياب المطالب لا يمكن أن يكون السبب الحقيقي للفشل، بل إن هنالك شيء أعمق.
وللتوصل الى فهم أعمق لفشل احتجاجاتنا علينا أن نولي أنظارنا تجاه الحكاية التي توجه أدائنا كنشطاء. ما هو السيناريو الذي نتبعه عند انتفاضنا إلى الشوارع؟

دفاعاً عن معاييرنا “العالمية” المزدوجة: الأخلاق والنقاء والارتباك والعداوة بين “نحن” و”الآخرين”

قد لا تكون قيمنا عالمية وللجميع، لكن معاييرنا المزدوجة تبدو سمة عامة من سمات “الأخلاقية”. وعندما نتهم الغير بازدواجية المعايير، فربما كان هذا وسيلة لتعزيز وحماية معاييرنا المزدوجة. لكن هذا التحالف بين الأخلاقية والتضامن لن يكون مشكلة لولا الوجه الآخر لعملة التضامن: العداوة. يمكننا أن نهتم بصدق لما هو صحيح وخيّر، وفي الوقت نفسه نقف على أهبة الاستعداد للهزيمة والتدمير، لمن يهددون بحرماننا من حقوقنا وخيرنا

ملاحظات حول أفكار جاك دريدا بشأن إعلانات الاستقلال

بقلم – دانيال ماثيوز في 7 أغسطس/آب 2013 ترجمة: نصر عبد الرحمن تحدث جاك دريدا عام 1976 في جامعة فيرجينيا بمدينة شالروتفيل، وألقى محاضرة عن نيشه، تضمنت بعض الملاحظات على إعلان الاستقلال الأمريكي. قيم دريدا عبارة “الشعب” كضامن سيادي للدستور، في هذا النص القصير، الذي طُبع بعد ذلك في كتاب مُفاوضات عام 2002 بعنوان “إعلانات…