ألف هورنبورج: كتابة التاريخ البيئي بنظرية النظام العالمي (المركز والهامش).. الفلوس والقيمة كمقاييس مزيفة للتبادل/التجارة

السوق العالمية تطلب، والطبيعة تلبي، وتتقسم الطبيعة حسب طلب التجارة العالمية. التجارة خلقت البيئة العالمية، وخلقت اختلافات بين مناطق النظام العالمي من حيث إزاي كل منطقة أتأثرت/أتضررت.

Advertisements

إدواردو جوديناث – حركة بوين فيفير 2: الحداثة والتنمية وخريطة الخروج من الرأسمالية في أمريكا اللاتينية

الناس دي مش سهلة، قصدي الشعوب الأصلية، البدو، سكان الغابات، الإسكيمو، إلخ، الناس دول ناصحين، ياخدوا بالهم انك زومبي يقوموا يكلموك بلغة الزومبي، وبعدين يخلصوا من الحوار معاك يقوموا يرجعوا يتكلموا بلغتهم. فيه جماعة من دول عايشين في الغابة، لابسين لبس كده زينا، بس بيشعروا بالأسف على حالنا، بيقولوا علينا عيانين، مش فاهمين فكرة إزاي البني ادم يعيش في مدينة، في سجن كبير. خلوني أضيف إن الحداثة قوية جدا لدرجة إنك ممكن وأنت بتخرج منها ممكن ترميك في نسخة جديدة من الحداثة.

إدواردو جوديناث: حركة بوين فيفير في مواجهة زومبي التنمية.. بدائل لما بعد الرأسمالية الميتة/الحية وما بعد الاشتراكية

لنعد إلى فكرة التنمية، الزومبي. أصبحت وكأنها فكرة دينية، بل هي فكرة دينية عميقة متجذرة، يؤمن بها الجميع من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، فأصبح هذا الزومبي المشترك الأساسي بين الأيديولوجيات المختلفة، ويحاول أتباع كل أيديولوجيا أن يثبت صحة فرضياته الخاصة بكيف تتحقق التنمية. التنمية دين سياسي.

حوار مع ديفيد جرابر: يوتوبيا القواعد – عن التكنولوجيا والغباء والمباهج السرية للبيروقراطية

ديفيد جرابر الذي قيل عنه يوماً “أفضل مُنظّر أنثروبولوجي في جيله في أي مكان في العالم”، على حد وصف موريس بلوك، فإن جرابر أيضاً ناشط وأناركي ومؤلف، بنى سمعته بصفته قادر على إماطة اللثام عن السرديات، عن الدولة والنقود والديون والبيروقراطية أخيراً. يتصادم بقوة مع من ورثناهم من اليسار ومن اليمين، ومع المجتمع الأكاديمي، والساسة، والجميع. خذ مثلاً كتاب جرابر المعنون “الديون”. سواء اتفقت مع جميع استنتاجاته أم اختلفت، فمن الصعب إنكار أنه غيّر بشكل راديكالي من كيفية كلامنا عن فكرة الديون ووزنها في حياتنا.